متحف هيبون

يعد متحف هيبون من أهم المعالم الأثرية والتاريخية في مدينة عنابة، وتمّ إنشاؤه في عام 1950م ليكون بذلك أحد أهم المقاصد السياحية في المدينة.

يضم متحف هيبون 3 قاعات للعرض، وقاعتين لآاثار المحمية، بالإضافة إلى مكتبة تضم أكثر من 3300 كتاب و640 عنوان منها النادرة والفريدة وقاعة للمطالعة، ويحتوي على العديد من الآثار العريقة والتاريخية المهمة، كالتماثيل والأواني الفضية والنحاسية وغيرها الكثير من الآثار التاريخية الأخرى.

 أثناء التجول في قاعة التماثيل التي تعتبر القاعة الأهم في متحف هيبون يجد الزائرون عدة تماثيل لآلهة ترجع بالزوار إلى السنوات الميلادية الأولى لتعكس الفكر الروماني الذي كان يصنع آلهة لكل الأمور التي يتفاوت فيها البشر كالذكاء والقوة، ويوجد على جدار القاعة فسيفساء عن إله البحر والمحيطات يعود بالزوار إلى القرن الرابع ميلادي، وتحت الفسيفساء قبر يمتد تاريخه من القرن الأول ميلادي مصنوع من الرخام الوردي الذي يدل على أنه ملك للأغنياء، وهو لإمرأة تسمى فلافيا بوليس أهداه لها زوجها، كما تحتوي القاعة على فسيفساء أخرى يعود تاريخها للقرن الرابع ميلادي تروي قصة سيدنا نوح عليه السلام، كما يجد الزائرون نصباً تذكارياً لبدلة حربية مصنوعة بالبرونز تنسب إلى الملك يوليوس قيصر.

وفي قاعةٍ أخرى من متحف هيبون يوجد العديد من اللوحات الفسيفسائية والتي يعود تاريخ إحدها للعصر العباسي.

وفي القاعة الثالثة يجد الزوار الكثير من أدوات الحياة المختلفة والتي بقيت شاهداً على أنماط الحياة المختلفة، كالمصابيح الزيتية والقوارير والمجواهرات والعديد من الأدوات الأخرى.